السبت، يونيو 05، 2010

هكذا استفادت الكويت من أسطول الحرية / المكاسب العشرة

من جريدة جنوب السرة الإلكترونية

هكذا استفادت الكويت من أسطول الحرية

شَكَّك بعض الماسونيين و المتصهينين ذوي الأقلام العميلة لإسرائيل بالمشاركة الكويتية في قافلة الحرية حتى صدَق فيهم قوله عز و جل :
{ قد بدتِ البغضاءُ من أفواههم و ما تُخفي صُدورُهم أكبَر }
فأتاهم من حيث لا يعلمون ردٌ ماحقٌ ألجم أفواههم السقيمة تَمَثَّل في إكرام المتطوعين الكويتيين من قِبل صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله و ولي عهده الأمين و شكرهما على جهودهم و اعتبارهم أبطالاً .

فماذا جنت الكويت من المشاركة في هذه القافلة الإنسانية ؟ و ما إيجابيات المرور بتجربة الإعتداء الإسرائيلي عليها ؟ و ما مكاسب متابعة حكومات العالم و وسائل الإعلام الدولية هذه المجزرة ؟

- أولاً : عودة الكويت لصدارة الصف العربي كما كانت قبل الغزو العراقي الغاشم ، فقد صرنا بعد التحرير نُتَّهم ظلماً بالتواطؤ مع الغرب ضد الأشقاء ! حيث شوَّهت قنوات الفساد الكويتية صورتنا في الوطن العربي مما جعل بعض الحاقدين من العرب يستغلون تلك الخطابات أسوء استغلال رغم أنها لا تمثل الشارع الكويتي .

- ثانياً : تعزيز موقف الكويت في المشهد الإسلامي و أمام قضايا الأمة و المقدسات المغتصبة ، فعلى مدى عقود تميزت الكويت عن طريق حكومتها و لجانها الخيرية بدعم المسلمين في مشارق الأرض و مغاربها ، و ما تضحية سفينة الكويت (بدر) من أجل فلسطين إلا دليل على ذلك .

- ثالثاً : تأكيد إستقلالية السياسة الخارجية الكويتية و عدم إرتباطها بمواقف الأشقاء الذين نحبهم و الأصدقاء الذين نحترمهم ، فلم تستأذن الكويت الصديق الأمريكي و لم نجد حاجةً للتنسيق مع الشقيق السعودي كما أوصلنا رسالةً للجار الإيراني الذي لم يشارك بالقافلة مفادها عدم تبيعتنا له ، و قد ذكَّر هذا الموقف بأدوار تاريخية للكويت في توحيد الإمارات و اليمنين و غيرها من الخبرات التي يحاول الأشقاء القطريون اليوم تكرارها .

- رابعاً : تمثيل الكويت بالقافلة كعضو في مجلس التعاون الخليجي كان خير تمثيل ، حيث برز إسم المشارك الكويتي في وسائل الإعلام العربية و الأجنبية بجانب إسم الأمريكي و الأوروبي و الأفريقي و الآسيوي مما رفع الحرج عن بقية الأشقاء الخليجيين الذين فاتتهم فرصة المساهمة بأسطول الحرية .

- خامساً : إستفادةُ القضية الفلسطينية من هذا الحدث سياسياً و دبلوماسياً و إعلامياً يعود بالفائدة على الكويت ، حيث أن إستقرار المنطقة و حل القضية الفلسطينية يصب في مصلحة الكويتيين و العرب و المسلمين بشكل عام ، و إن حل هذه القضية يلغي مبررات التسلح بالنووي و الإستنفارات العسكرية التي تؤرق المنطقة .

- سادساً : ترسيخ تلاحم أهل الكويت بمختلف أطيافهم حيث خاض عباب البحر السنة مع الشيعة و الحدسي مع السلفي و الكبير مع الصغير ، فلم ينجح الساعون لتمزيق الصف الكويت في تحقيق مخططهم المنحرف .

- سابعاً : جَمْعُ النقيضين حكومةً و برلمانا ، ففي ذروة إنقسامهما الكبير اجتمع أعضاء مجلس الأمة و وزراء الحكومة على كلمة واحدة تجاه العدو الإسرائيلي و مبادرة السلام العربية التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، كما تلا تلك الجلسة المشهودة إستقبالٌ حافل لأعضاء وفد الكويت تقدمه رئيس الحكومة و رموز المعارضة و غيرهم من الفرقاء .

- ثامناً : إثبات الدور (الحقيقي) للمرأة الكويتية في ميادين الكفاح الجدية حيث طغت مؤخراً صور النائبة المتخاذلة في مجلس الأمة و العجوز التي تقود قناةً فاسدة و الفتاة المنغمسة في عروض الأزياء .
و قد صدق قول الشاعر الذي أحسبه يمنياً :
شَتّان مابين النساوين يا فلان * البعض وجه الخير و البعض غمّي
البعض (حرمه) و اسمها خير برهان * و البعض (حرَّه) و انت فرِّق و سمّي


- تاسعاً : تصحيح معنى (القدوة) لشباب الكويت ، فالقدوة الحسنة هو من يقوم بأعمال يرضى عنها الله سبحانه و تعالى و يتشرف بها وطنه ، و ما شباب ستار أكاديمي و أمثالهم إلا قدوة سيئة لجيل المستقبل ، فمن منهما حين تحتاجه الكويت سيكون (وقت الشدايِد شديد) ؟!

- عاشراً : فضْحُ الأقلام المدافعة عن الصهاينة و التي تبرر للإسرائيليين جرائمهم ، حيث لم تستطع حفنة الكتاب الكويتيين المتصهينين كبح جماح عشقهم لحكومة تل أبيب و كرههم لمن يرفع راية الجهاد ضد اليهود فكشفوا عن توجهاتهم علناً فتأكد حينها ظننا بهم و صار شكُّنا يقينا ، و قد أبدع من قال :
جزى الله الشدائدَ كلَّ خيرٍ * عرفتُ بها عدُوّي من صديقي


ختاماً ، مهما كتبوا مدافعين عن اليهود الغاصبين فلن يرد سعيهم المذموم قول خير الخلق صلى الله عليه و سلم : ( تُقَاتِلُكُمْ الْيَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ حَتَّى يَقُولَ الْحَجَرُ يَامُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي فَاقْتُلْهُ ) .

عبدالله الأعمش

الثلاثاء، مايو 18، 2010

قصيدة في مدح الإخوان المسلمين : هم الإخوان لا جَفَّت قُراهم

وصلتني هذه القصيدة من أحد الأصدقاء ، و هي تعبير منه على حبه لفكر جماعة الإخوان المسلمين ، و قد كتبها رداً على قصيدة غير مُنصفة في ذمَهم ، فقال :


أرى قــومـــــــــــــــــاً كلامهمُ رحيقٌ
وبـالـخيرات بــيـــن الــنـاس طــاروا
أحاديث النبــــوة مـنـتـــــــــــهــاهــم
وشرع الله في الدرب المــــــــــــنـــار
دعـــــاةٌ لـلفضيلة لـــيـــس فــيــهــم
تـــجــــاه الــكفر ذل وانــكـــســـــــار
يشيعون النصيــحة بإعتــــــــــــدالٍ
فلا جبرٌ و لليـــــنِ اعتـــــــــــــــــبارُ
هـــمُ أعــــلام فقهٍ و إجتـــــــــــــهادٍ
فليـــس عــلى مناقــــــبهم غُبـــــــارُ
وقـــد أرسى دعائمهم دعـــــــــــــاةٌ
وفــــــي ميلادها بــــــزغ النــــــــهارُ
أحاطت بالــجــزيــرة و احـتَوَتـهـــــا
كــمــا قــــد زَيَّن الأيــــدي الــســـوار
عَـلِمنا عــن عقــيدتـهــــم بشــــــــائر
فبالتوحيد و القرآن ســــــــــــــــاروا

ألا يـــــا ســائــلــي عــنــهــم فــإنـــي
عــرفـــتُ مـســارهــم نِعمَ الـمــســارُ
هـــم الإخــــوان فازوا حيــث كــانــوا
ولن يضـــني ســـواعدهمْ شِــــــــــرار

هـــــم الإخـــــوان لا جفت قــراهــــــم
فــأرض عِداهــــمُ أرضٌ بـــــــــــــــوار
هـــم الإخــــوان سادوا حــيــث كانــوا
و للطاغينَ لا قــــــــرَّ الــــقــــــــــــــرار
لــهـــم فــــــي كــــــل مـلحمةٍ أيـــــــــادٍ
و لا يثنيهُمُ أبداً حصــــــــــــــــــــــــــــارُ
يــديرون الـســيــاســــة بإقتــــــــــــــدارٍ
فصدَوا ، كل من ظلـــمـــوا و جـــــاروا
يــعينون الـــــــوُلاة المـــنصــــــــــــــفينَ
إذا ما استـــــشكلوا أمراً و حــــــــــــــاروا
فمـنـهـجـهم مــع الأمـــــــراء نـــصـــــــحٌ
فــــإن قـبـلــوا فـنـعــم الـخـلــق صـــــاروا
و إن لـــــــم يـقــبــلــوا نصـحـاً فـلـيــــسوا
كمن ســــلوا سيــــوفاً ثم ثـــــــــــــــــــاروا
فــرغم الســـجن و التعـــذيب ظـــــــــــــلوا
جبالاً مَن أمامـــهمُ صـــــــــــــــــــــــــــغارُ
لهم أهــدي التحيـــة و السلامــــــــــــــــــا
فهـــم قومٌ ســــماتهمُ الوقــــــــــــــــــــــارُ
هم البَــنّــا و مـــودوديُّ منــــــــــــــــــهم
شموع الحق بذلٌ و اصطبــــــــــــــــــــــــارُ
فوا أســـفي على من نال منــــــــــــــــهم
مِن الحسّاد مَن حـــقدوا و غــــــــــــــــاروا
فعين السُخطِ تبدي السوء دومــــــــــــــــــاً
و عــين الغل تصــليها الجمـــــــــــــــــــــــــارُ
فقــد بَلَغَت يدُ الإخــــــــــــــــوان حــــــــــــداً
له في الأرض صـــــــــــــيتٌ و انتـــــــــــشارُ
فبات (الكُفر) و (التــكفير) يــــــــــــــــــذوي
و حَلَّ بهم دمـــــــــــارٌ و إنحــــــــــــــــــــسارُ

ختام القول : للرحمــــــــــــن شــــــــــكـــرٌ
و للإخــــــــــــوان حــــــــــــبٌ و اعتــــــذارُ

كتبها
الأعمش – الكويت
4-4-2010

الخميس، مايو 13، 2010

في هجاء كاتب كويتي علماني

وصلتني هذه القصيدة من صديق ، و أظنّه قصد بها هجاء الكاتب الكويتي نبيل الفضل ، فهل أصبتُ في تخميني ؟




إلى من تطاول على دين الله ، و أهان الدستور ، و هاجم أبناء القبائل ، أقول :




لا(النُبلَ) فيك ولا(الفضيلة) مَبْدَؤك ** أنت الكَذوب وشَتْم خَصْمِكَ مَلْجَؤك



قَسَماتُ شرٍّ في جَبينِك بادِيَة ** وصحيفةُ السُرَاق .. فيها مَرْفَؤك



دينٌ و دستورٌ و أهلُ البادِيَة ** ما صُنتَهم فالغِلُّ حَتماً يَمْلَؤك



هم ديمُ خيرٍ كالغَمامِ الغادِيَة ** أنت الثَّرى و نَعلُهم يَتَوَطَّؤُك



لَهُمُ الجِيادُ الصّافِناتُ العادِيَة ** أما الحَضيضُ و ظَهْرُ بغلٍ مَرْبَؤك



أنت النَّعيقُ و هُم طيورٌ شادِية ** خُضرٌ أراضيهم و قَفرٌ مَكْلَؤك



ها قد هَجَوْتُك ، هل وَعَيتَ مُرادِيَ ؟ ** إن عدت عدنا و القصائدُ تَدْرَؤك



في حينها لن تَفْتَديك الفادِيَة ** و الجُحر تحت الأرضِ حتماً مَخْبَؤك



قف يا رُوَيبِضُ يا فلاةً كادية ** و لِتَرْعَوي فالكل مِنّا يَشْنَؤك



لا لن تُمزِّق مَوْطِني و ِبِلادِيَ ** فالشعبُ جَزْماً حينَها لا يَرْفَؤك


الأعمش
30-4-2010





صحيفة السراق ، هي صحيفة كويتية يمولها من يأكل و يشرب من مالٍ حرام نهبه من خزينة الوطن .
فلاةً كادية ، أي صحراء قاحلة و أرض لا خير فيها ، و هو حال بعض البشر أصحاب العقول الخاوية أو المنحرفة .
يشنؤك ، أي يبغضك و يكرهك ، و كل من الحب و الكره في الله حقيقة و واقع .
يرفؤك ، أي يرفق بك ويرحمك

الاثنين، يونيو 22، 2009

إسلامٌ و عِزَّة .. بين حَدَس و غَزَّة


(إسلام) و (عِزَّة) .. فالأول دين الله و الثانية روح الأمة التي تدينه به .
نعم .. هذه هي العلاقة التي ربطت موقف الحركة الدستورية الإسلامية في الكويت بالفلسطينيين المستضعفين في غَزَّة .

لقد وقفت كل الشعوب الإسلامية مع المستضعفين في غزة و ضد الإجرام الصهيوني ، بل ساند الحق العربي في غزة الغربيون في لندن و باريس و أمريكا .
و ظلت فئة منحرفة قليلة في عددها لكنها عالية الصوت بفضل إعلامها تقف ضد الفلسطينيين في تلك البقعة المحاصرة ، منهم صهاينة من إسرائيل و ماسونيون عرب و مأجورون من الخليج يتبعهم بعض السفهاء !
و كان بين الفريقين مجموعة تائهة لا تحمل ضغينةً على الإسلام ، لكنهم بسلبيتهم و تجنبهم نصرة المسلمين رجحوا كفة الكفر دون قصد و شتتوا صفوف المكافحين في سبيل القضية دون تعمّد !

كانت الحركة الدستورية الإسلامية –حدس- ضمن تيارات كويتية عديدة –سنية و شيعية- من الذين هبوا لنصرة الدين في تلك الأرض المحتلة ، فأتتهم رماح الحقد مرة و سهام الجهل مرة أخرى ، أما الحاقدون فقد ألجمناهم
في كلمات سابقة ، لكننا نرسل رسالتنا اليوم للجاهلين الذين ينساقون وراء الإشاعات و يكررون ما يسمعونه في المجالس .

لماذا نساند الفلسطينيين في غزة المحاصرة ؟

1- نساندهم من منطلق إسلامي :
قال الله عز و جل في سورة التوبة : { وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ } .
و قال خير الخلق صلى الله عليه و سلم : { مَنْ أُذِلَّ عِنْدَهُ مُؤْمِنٌ فَلَمْ يَنْصُرْهُ وَهُوَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَنْصُرَهُ أَذَلَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى رُؤوسِ الْخَلائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ } .

ولا أبلَغ من آياتٍ كريمة و أحاديث شريفة .
2- نساندهم من منطلق العروبة :
و لقد أثبت المتدينون أنهم قوميون أكثر من أدعياء القومية و أصحاب تلك الشعارات الكاذبة ! و بَيَّنَت هذه الحرب أن القوميات التركية و الفارسية الإيرانية و الأوروبيين أقرب للفلسطينيين العرب من العرب أنفسهم الذين سلختهم ليبراليتهم و علمانيتهم من العروبة !
3- نساندهم من منطلق إنساني :
و هو ما
سبقنا به و للأسف النصارى و الملحدون حين نظموا المظاهرات الشاجبة للصهاينة و أقاموا حملات الإغاثة الداعمة للشعب الفلسطيني .
في المقابل نقرأ لأحد رواد كاباريهات القاهرة –أجلكم الله- كلمات يستهزئ فيها من إستشهاد أحد قيادات المجاهدين الفلسطينيين في بيته بغزة و معه أهله و أطفاله و زوجاته ! رغم أن هذا الكاتب المعتوه كان دوماً يزعم إختباء القيادات المجاهدة في فنادق 5 نجوم خارج فلسطين و يدعي كذباً أنهم يقدمون الشعب للمذبح ولا يقدمون عائلاتهم !!
4- نساندهم من باب الثأر الكويتي من جماعة فتح و عرفات :
إن كان للثأر مكان و أَصَرَّ عليه بعض أبناء وطني فأنا على يقين أن دعم حركة المقاومة الإسلامية حماس هو أقوى سلاح للإنتقام ممن خان الكويت رغم أكله من خيراتها و ممن تأسست منظمتهم الإستسلامية على أرضها و ممن صوتوا ضد حق الكويت في القمم العربية و الإسلامية و الدولية و ممن ذهبوا للطاغية صدام مباركين له إحتلال الكويت !
لكن المؤكد أن من انتقدوا حدس و حماس و من هاجموا مساندي غزة يعانون من قصر نظر سياسي و عدم إتعاظ من دروس الماضي فكرروا إحتضانهم لحركة فتح و عصابة عرفات الفاسدة !
5- نساند حقّهم بالتحرير فقد كان هذا حقنا أيضا :
شرعاً لهم حق الجهاد من أجل تحرير وطنهم و هذا ما أكده الإسلام .
قانوناً لهم حق الكفاح من أجل إستعادة أراضيهم المسلوبة و هو ما أكده القانون الدولي بوضوح .
عشنا 7 شهور سوداء و كأنها 7 قرون مظلمة ! و لانستهين بها إنما لا يعقل أن ننسى معاناتهم المستمرة منذ أكثر من نصف قرن !
قاوم شبابنا بالرشاشات و البازوكا و ربما القنابل اليدوية أحد أكبر جيوش العالم التي تمتلك الدبابات و صواريخ السكود و الطائرات و الكيماوي و لم يجرؤ أحد على إعتبارنا مغفلين لأنه حق لنا ،
فلماذا يستميت البعض في إنتقاده للجهاد الفلسطيني الذي تُستخدم به صواريخ بدائية و شبكات خنادق و إستشهاديين و مفخخات و خبرة ميدانية تفوق ما كان لدينا أيام الغزو الغاشم ؟!
6- نساندهم من باب الوفاء :
فقد وقف الشيخ ياسين رحمه الله ضد الغزو الصدّامي و هذا ما أكدته الشواهد التالية :
* رأس هرم السياسة الخارجية الكويتية الشيخ الدكتور محمد الصباح أثنى على حماس في لقاء قناة العربية قبل شهور ، و هذا دليلنا و ليس (عوير و زوير) من الكتاب السكارى !
* لقاء أميرنا الراحل الشيخ سعد العبدالله رحمه الله مع الشيخ ياسين بعد التحرير تأكيد على موقف حماس الإيجابي كون الشيخ سعد رحمه الله كان أكثر من تأثر بالموقف الخسيس لفتح و عرفات ، و هو ما أشار له وزير خارجيتنا و
أكدته الصور التالية .


و بعد هذه المنطلقات ، هل من مدَّكر ؟ هل إتعظ من كان مُغَيّبا ؟ أم صارت الكلمة العليا لمن في قلبه مرض فأعمت الأحقاد بصيرته و ضَل الطريق ؟
علينا التذكير .. فهو واجبنا على هذه الأرض
أما الحساب فهو على الله عز و جل يوم القيامة
فاللهم هل بلَّغت .. الله فاشهد

كتبها : عبدالله الأعمش

الكويت

الخميس، يونيو 11، 2009

السعدون البصيري vs الغانم الراشد

1- أعجبنتني هذه الكلمات التي قرأتها اليوم في مدونة شباب حدس



2- إجازة سعيدة نفكر فيها بإجابة للسؤال التالي :

د.رولا دشتي تنتقد لجنة الظواهر السلبية و تطالب بإلغائها ، ثم فجأة و بقدرة قادر تترشح لها و تفوز بعضويتها و تصبح مقررة اللجنة ؟!

تفسير بارك الله فيكم



3- السعدون و سانده البصيري يواجهون صراخ مرزوق و الراشد :

مرزوق الغانم يسيء الأدب مع العم -لسنّه- أحمد السعدون و يكمل وصلة الصراخ التي بدأها في أول جلسة مع الملا ضد العم -رئيس السن- السلطان لكن هذه المرة مع الراشد !
يعني : مرزوق مع الملا ضد عمهم السلطان ثم مرزوق مع الراشد ضد عمهم السعدون !

و سلملي على الليبرالية الجديدة

الأحد، يونيو 07، 2009

ماذا سيقدم الليبراليون للكويت ؟



السؤال الذي في العنوان طُرح في إحدى الديوانيات بحثاً عن إجابة غير معتادة : صحة - تعليم - مكتسبات دستورية - إسكان - رواتب - أمن .. الخ ! أم ماذا ؟
لأنه لو قلنا أن الليبراليين صاروا كتلة مؤثرة في المجلس فهذا يعني أن الكويتيين سيرون شيئاً جديداً في المجلس ، خصوصاً و أن أتباع فصل الدين عن الدولة شنوا حملة شعواء على المجلس السابق بل و اتهموا المجالس التي قبله بعدم التطرق لقضايا مهمة -في نظرهم- فركزوا على منع الحفلات الغنائية و الشيشة و منع الإختلاط و هدم المصليات .. الخ !

في إعتقادي ، يواجه الليبراليون خيارين أسهلهما مر ، فهم بين نارين :
أ‌- إمّا طرح أفكارهم علناً و هو ما سيكشف للناس حقيقتهم البعيدة عن الدين و تقاليد أهل الكويت ، فقد اعتادوا على تغليف نواياهم الدنيئة بكلمات جميلة كالوطنية و الحرية !

ب- أو تجنب كشف أهدافهم علناً كي لا تظهر حقيقتهم المنبوذة كويتياً ، و هو ما سيحبط قياداتهم و مفكريهم و من يعرف معدنهم من المؤيدين .
و هذه قائمة أهداف -وصلتني من مصدر موثوق- تمت مناقشتها في عدة إجتماعات ليبرالية تضم نوابهم و عدداً من رموزهم :
1- بيع الخمور و الخنزير لتطوير الإقتصاد و الإستثمار و السياحة
2- إعادة الإختلاط بالجامعة
3- إلغاء قانون الزكاة
4- إلغاء لجنة الظواهر السلبية
5- إلغاء اللجنة الأميرية العليا للعمل على إستكمال تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية
6- إلغاء الأذان -كتركيا سابقاً- أو توحيده بمسجل
7- إلغاء التمييز ضد الجنس الثالث و عدم تجريم ظاهرة البويات
8- إعادة السماح للرجال بالبيع في محلات الملابس النسائية و المكياج
9- إلغاء مسمى البنوك الإسلامية حتى لا يعتبر البنك الآخر غير إسلامي ! رغم التعامل الصريح بالربا
10- رفع القيود عن الحفلات الغنائية أو الراقصة على مدار العام -مع عدم إستثناء شهر رمضان المبارك-

أقول :
إن قاموا بما سبق ذكره فهم قومٌ عمليون نجحوا بتحقيق أهدافهم مهما كانت حرمتها و إنكارنا لها !
إن لم يقوموا بشيء مما سبق فهو إحتمال واحد من 3 :
1- صاروا كالنعامة ! فحاولوا جزافاً إخفاء المبادئ التي يعتنقونها خوفاً من رد الفعل الشعبي .
2- أو صاروا كالثعبان ! الذي لا يتسرع في الإنقضاض على فريسته ! ولا يستعجل في هضم ما اصطاده ! و يتلون عن طريق تغيير جلده ! و هذا ما يسمى بالتدرج في تحقيق الأهداف .
3- أو سحبوا البساط من التيارات الإسلامية و اقتدوا بها فأعلنوا تدينهم و إقتناعهم بتطبيق الشريعة الإسلامية و التخلي عن الأفكار العلمانية !

في المقابل ، ماذا فعلت الكتلة الإسلامية حتى الآن في مجلس 2009 ؟

جريدة الآن الإلكترونية : يذكر أن كتلة التنمية والإصلاح كتلة حديثة النشأة،حيث تضم كل من النواب جمعان الحربش وفيصل والمسلم ووليد الطبطبائي،وقدمت حتى الآن أكثر من 11 مقترحا بقوانين وهي كالتالي ' الأول في شأن إنشاء مناطق إسكان عمالية، الثاني يحضر على البنوك أن تمنح قروضا أو سلفا بالحساب الجاري أو إصدار بطاقات ائتمانية للأشخاص دون سن 21 سنة لغير العاملين، الثالث بشأن ممارسة أعمال السحر والشعوذة والرابع بإنشاء صندوق لدعم وتشجيع الطلبة الدارسين على نفقتهم الخاصة والخامس بان تكون الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان عطلة رسمية والسادس في شأن انتخابات أعضاء مجلس الأمة وفيما يتعلق بمنح كل كويتي بالغ من العمر ثمان عشرة سنة كاملة وكذلك العسكريين حق الانتخاب والسابع بشأن رعاية المعاقين، وأيضا منع تضارب المصالح وتأسيس شركات للخدمات الصحية والرعاية السكنية وتعديل قانون التأمينات الاجتماعية والحقوق المدنية والاجتماعية للمرأة.

و مؤخراً : قدمت كتلة التنمية والإصلاح اقتراح بقانون ينص على رفع المكافأة الاجتماعية للطلبة في كل من جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وكذلك الجامعات الخاصة من 100 دينار إلى 200 دينار.

***
هناك سيناريو خبيث تداوله البعض خلال اليومين الماضيين يتمثل في :
إستعداد الحكومة لتمرير مشاريع تنموية و إنجازات تُحسب للمجلس الحالي مثل الإنتهاء من إنجاز مستشفى جابر –رحمه الله- بل و حتى إصدار قرارات شعبية لم تكن تقبلها الحكومة في السابق مثل معالجة قروض المواطنين !
في مقابل ذلك يتغاضي الليبراليون عن إخفاقات حكومية سابقة و مستمرة على صعيد الفساد المالي و المناقصات مع تجنيب الحكومة الإستجوابات التي قد تأتي من نواب التيارات الأخرى –مسلم البراك- أو –فيصل المسلم- أو –جمعان الحربش- أو غيرهم !

و للحديث بقية ،،،

الأحد، مايو 31، 2009

سقوط معصومة : سقوط لأسطورة أنصار المرأة !؟


الحديث عن أنصار المرأة النصابين –الليبراليين- يطول
و كذلك الحديث عن أنصارها الحقيقيين –المحافظين- يطول

لهذا سأختصر كلمتي بأسئلة بريئة :
كيف حصلت النائبة معصومة المبارك على 9 أصوات فقط في انتخابات نائب رئيس مجلس الأمة ؟!
في مقابل حصول الرومي على 36 و دميثير على 19 !

بلا شك لم يصوت الشيعة ال9 للقبلي : دميثير
و لم يصوت الشيعة ال9 للسني القريب من الليبراليين : الرومي
و طبعاً لم –يكشت- الشيعة بأقرب المرشحين لهم : معصومة


إذاً .. لم تذهب الأصوات الليبرالية –نصيرة المرأة !- لمعصومة- رمز المرأة القوية !- بل اتجهت لصاحب الدم الأزرق –في نظرهم- الرومي .
و لم تصوت النساء –أسيل و الجسار- للمرأة -معصومة- بل انساقت أسيل مع تيارها الليبرالي بإتجاه الرومي و ضد معصومة ! و إتجهت الجسار مع الأقرب -حضر سنة- ضد معصومة أيضاً !!
و البعض يراهن -و الرهان حرام- بأن رولا لو لم تكن شيعية لشاركت في الكشتة بمعصومة !

و انكشفت شعاراتكم الزائفة التي حذرنا الناس منها يا أدعياء نصرة المرأة !
ملاحظة : قد يكون هذا البوست مؤقت ، لأني أعتبره وليد المفاجأة التي قد تخبو لاحقاً .

السبت، مايو 30، 2009

رسالتان .. للمدونين الليبراليين

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
صلى الله عليه و سلم

الرسالة الأولى
التدوين الليبرالي ينقسم لثلاثة أقسام
الأول : يكتب مهاجماً ثوابت الإسلام و مقدسات الدين
الثاني : يكتب مهاجماً المتدينين و غير منكر لهجوم البعض على الإسلام
الثالث : يكتب كداعي للحرية خائف من تطبيق الشريعة و ليس كارهاً لها

و الصنف الأخير هو من أهديه رساتي الأولى حتى نرى ردة فعلهم و حريتهم التي يطالبون بها

التالي منقول من مدونة جنوب السرة

-------------------------------
الدفاع عن الليبرالية أهم من الذات الإلهية

بالأمس كتبنا موضوعا عن تطاول بنو ليبرال على الذات الإلهية وعلى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم ، ولم نشأ أن نستعرض ما كتب في مواقعهم الرسمية ومدوناتهم ومنتدياتهم كون اليد لا تساعدنا على كتابة ما كتبوه هم ، كون ما كتب عظيما وتطاولا لا يمكن تجاوزه ولا السكوت عنه ، وفيه من التطاول على رب العالمين بما لا يعتقده ولا يتجرأ على التطاول عليه لا عاقل ولا حتى من بنو إسرائيل كونهم يؤمنون بأن هناك الله وهناك حساب وعذاب على الأقل !

وتحت مسمى حرية الرأي فقد سب الله وشتم بل وأهين إهانات يشيب لها الرأس عندما يقرأ ما كتب في " المنتدى الليبرالي الكويتي " الذي عرضنا منه ما يمكن عرضه فقط ، وفي المدونات التابعة لهذا التيار الليبرالي الحر فكرا حسب ما يدعيه !
ولكن حرية هذا التيار تنتهي وتقف ولا تتطاول على من هم دون رب العالمين ومن هم دون نبيه الكريم ومن هم دون صحابة رسوله رضوان الله عليهم أجمعين !، لذا فنحن لا نجد أي تطاول أو تعدي أو تجاوز للذات المصونة والذي حماها الدستور من بعد الذات الإلهية ، ولا أعلم إن كانت هي قناعة ام خوف أم أن القانون لا يسمح بذلك ، لذا فمس الذات الإلهية ممكنه وسيقض الطرف عنها ولكن المس بالذات الأميرية ستكون عقوبتها السجن وهم لا يريدون السجن !

بالله عليكم يا حكومة ويا نواب مجلس أمة ويا شيوخنا الأفاضل من منكم تبنى الدفاع عن الذات الإلهية ونبيه الكريم منذ نشر الموضوع ولغاية اليوم ؟
لقد قام عدد أربع نواب فقط ولا أكثر بالإتصال علينا والسؤال عن هذا الموقع وعن ما فيه، أما باقي النواب فآثروا إما تحالفاته الإنتاخبية السابقة فلم يبدوا أي اهتمام ، وإما أن الذات الإلاهية ليست مهمة وذات النبي الكريم لم يكفل الدستور حمايتها لذا فلا جريمة في الثانية وفي الأولى لا أهمية!

حقيقة صدمنا من هذا الفتور بالتعامل مع من مس الذات الإلهية ولم يتفاعل مع القضية رغم أن أغلب النواب وجميع الوزراء والمسئولين دون استثناء قد علموا بالموضوع ولكنهم لم يتفاعلوا مع ما تم طرحه ولا حتى مسئولوا الرقابة في الإعلام باستثناء السيد الفاضل ناصر العنزي الذي اتصل متسائلا عن الموضوع وأما الباقين فحالهم كحال مراقبي الداخلية سواء من أمن الدولة أو جهات أخرى فلم يحركوا ساكنا وكأنهم لم يقرؤا أي موضوع مهم !

هذا هو حال مسئولينا وردات فعلهم على الموضوع فلا تعليق عليهم !

أما ما يستحق التعليق هو كم التعليقات التي علقت على الموضوع وحاولت التبرير للبراليين وحاول البعض تعرية كذبنا حول تعريف الليبرالية ! ورغم أننا لم نتحدث أصلا لا عن الليبرالية ولا عن مفهومها وكان جل كلامنا عن تطاول موقع كويتي يحمل إسمين " ليبرالي " و " كويتي " إلا أن البعض قد ساءه أننا اتهمنا الليبراليين ووصفناهم بما ليس فيهم رغم أننا كما قلنا لم نصف ولم نعرف أحد ، ولكنهم مع ذلك لم يستنكروا هذا التطاول والتعدي على الله رب العالمين ولا على نبيه الكريم صلوات الله وسلامه عليه !

هل تصدقون يا سادة أن هناك من استاء كوننا كتبنا عن الليبراليين ولم يستاؤا كون هذا الموقع الليبرالي قد مس الذات الإلهية !
هل تصدقون يا سادة بأننا في الكويت فقط ولسنا بمسلمون ؟!
نعم فهناك من يطالب اليوم بالفصل بين كلمة كويتي وبين مسلم !وهناك من قال بأن الدستور " ليبرالي " فالكويت ليبرالية !
ولكنه نسي أو تناسى أن الدستور قد قيد الحريات ومنع المس بالذاتين الإلاهية والأميرية !
فلماذا التجرؤ على الذات الإلاهية التي حماها الدستور " الليبرالي " كما تزعمون ، وهنا فقط توقفت؟!

والآن وبعد أن خرج علينا أتباع بنوا ليبرال وكشفوا عدائهم للدين وعدائهم لرب العالمين ولنبيه الكريم نقول لهم :
ألا تبا لكم وعليكم أيضا إن كانت الليبرالية والدفاع عنها أهم وأسمى عندكم من الدفاع عن رب العالمين !
ألا تبا لكم إن كانت الحرية تعني أن لا حدود لها وتسمح لكم بالتطاول على رب العالمين ونبيه الكريم !
ألا تبا لكم إن اعتقدتم أن حريتكم تعطيكم الحق بالتطاول على ربنا وخالقنا !
ألا تبا لكم إن خشيتم من دستور صان الذات الأميرية ولم تخشوا من دستور صان الذات الإلاهية!
ألا تبا لكم إن خشيتم سجن الدنيا ولم تخشوا من عذاب الآخرة كونكم لا تؤمنون بها !
ألا تبا لكم إن اعتقدتم أنكم اليوم ملكتم الكويت وأن الوقت قد حان لبث سمومكم !

لقد حاولتم أن تبرروا الكلام الذي قيل عن الحجاب من أحد مرشحاتكم في الفترة الماضية واتهمتم " المتأسلمين " بأنهم من سربوا ومن اقتطعوا أجزاء من الشريط لكي يشوهوا الحقيقة ، رغم أن دكتورتكم لم تبدي رأيها بالحجاب في توضيحهها وهل هو من الإسلام كما جاءت أم هو تخلف كما في موقعهم الليبرالي ؟!

وإن أنكرت هذا الأمر فالأمر اليوم بدا واضحا فقد اتهم الأباء الذين يحثون أبنائهم على ارتداء الحجاب بالبهائم وهذا لا يحتاج اقتطاع أو قص ولصق كما ادعى البعض بل هو من موقعهم ومن أقوالهم وما عليكم إلا تكبير الصورة فقط والنظر ما هو رأيهم بالحجاب !
فرأيهم في الحجاب لا يعدوا عن مرض أسموه بـ " إنفلونزا الجحوش " !

أعترف بأنني لم أكن أعرف الليبرالية على حقيقتها ، واعترف أنني كنت أعتقد بأنهم قد يختلفون معنا في أسلمة بعض القوانين ، ولكنني أعترف أيضا بأنني لم أكن أعلم بأن أكثرهم يلحدون بالله العلي العظيم !

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


ملاحظة: نشكر السيد الفاضل ناصر الكندري مدير ادارة الرقابة بوزارة المواصلات على حرصه وتبنيه لهذا الموضوع وتصديه له عبر اتصاله الدائم معنا والذي وعدنا من خلال اتصالاته خيرا إن شاء الله
كما لا يسعنا إلا أن نشكر الشيخ الفاضل نبيل العوضي على تبينه هذا الموضوع وتصديه له
وجزاكم الله عنا خير الجزاء
http://www.janoubalsourra.com/ArticleDetail.aspx?id=1827


--------------------------------------

إنتهى النقل من مدونة جنوب السرة

رسالتي الثانية و القصيرة هي لليبراليين خصوصاً و من إتهم الحركة الدستورية الإسلامية حدس بالتأزيم .
غالبية النواب و الكتاب و المعلقين على خبر الحكومة الجديدة في الصحف و المدونات و الدواوين يعتبرون هذه الحكومة تأزيمية و للمواجهة كونها أعادت من أثار المشاكل سابقاً .
إلا من رحم ربي كالبصيري و الساير و الشيخ محمد و الحمّاد و آخرون .

الأحد، مايو 17، 2009

و انتَصَرَت الحركة الدستورية الإسلامية


عن صهيب رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه و سلم قاعد مع أصحابه إذ ضحك
فقال : ألا تسألوني مم أضحك ؟
قالوا : يا رسول الله ومم تضحك ؟
قال : عجبت لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابه ما يحب حمد الله ، وكان له خير ، وإن أصابه ما يكره فَصَبَر كان له خير ، وليس كل أحد أمره كله له خير إلا المؤمن .

نعم ، لقد انتصرت الحركة الدستورية الإسلامية حين واجهت حملة شعواء من خلال جيش الإعلام الفاسد الذي سلط عليها أبشع الإتهامات و أقذع الألفاظ ، فكان الإسلاميون عموماً ضحايا الأقلام الجائرة فيما كان رموز حدس أهدافاً للقنوات الحاقدة .
لقد هوجم الحدسيون بشراسة دون أدلة ، و لم تهاجِم تلك الأبواق المأجورة التيار الليبرالي رغم الإثباتات الدامغة و هو ما يؤكد أن ملّة معاداة الصحوة الإسلامية واحدة و لو تعددت مشاربها كما ذكرنا في كلمات سابقة .

الأرقام :
إن كانت حدس فازت بالحربش و الصواغ فقط ، فالسلف فازوا بالسلطان و العمير فقط ! و التجمع الشعبي فاز بالسعدون و البراك فقط ! و التحالف الوطني الليبرالي فاز بالعنجري و العوضي !
إن كانت حدس خسرت عدداً من شبابها فالليبراليون خسروا رمزهم النيباري !
إن كانت الحركة الدستورية الإسلامية حاولت المنافسة في جميع الدوائر فالليبراليون لم يفكروا بخوضها أصلاً !
لكن إعتياد الجمهور على إنتصاراتك كإسلامي في الجامعة و البرلمان و غيرها جعل التساوي مع الغير بمثابة خسارة غير طبيعية .

أبرز الأسماء القريبة من الكتل :
الطبطبائي و المسلم و محمد هايف و بورمية و المطير و غيرهم قريبون من حدس و السلف
الملا و رولا الراشد قريبون من التحالف الليبرالي
الطاحوس و الصرعاوي محافظون قريبون من الشعبي

أما المنتصر الأكبر فهم الإخوة الشيعة حيث قفز عدد نوابهم إلى 9 أي 18% من أعضاء المجلس .

آراء :
* نصيحتي للجميع و بالأخص الإخوة في التيار الإسلامي أن يثبتوا كما عودونا إحترامهم للديمقراطية و التي أثبت الليبراليون في الإنتخابات الماضية عدم إحترامهم لها من خلال ردود فعلهم المشمئزة و الساخرة من فوز الإسلاميين و التي لاتدخل في إطار تحليل النتائج بشكل موضوعي ولا تعتبر ضمن النقد البناء المنصف .
* هذه النتائج أكدت أن الصحف الصفراء و تيار الإنحلال و أعداء الدستور لم يكن هدفهم من الهجوم على المجلس و إطلاق مصطلحات نواب التأزيم هو إصلاح الحياة النيابية و الممارسة البرلمانية بل كانوا يريدون رأس التيار الإسلامي الذي كان له تواجد كبير في المجلس الماضي و الدليل أن النواب الذين اتُهموا قبل الحل بأنهم مؤزمون لم يتعرضوا لهجوم شرس كما تعرض له الإسلاميون بعد الحل ! و أُسقِط المتدينون فيما إرتفعت أرقام الإخوة أصحاب الحناجر القوية .
* إلى متى يتعرض التيار الإسلامي المحافظ للنقد و التقييم فيما يتخفى العلمانيون و الليبراليون خلف هزائمهم ؟
الآن سيكتشف الناس حقيقة تيار –الفساد الإجتماعي- بعد أن انشغلوا عنه بتيار –الفساد المالي- و ستعود المواجهة الحقيقية بين أنصار العادات و التقاليد الأصيلة و دعاة التحرر الأخلاقي و التغريب ، إلا إذا تسربل الليبراليون بالإعتدال و تجنبوا مهاجمة الدين و عدم طرح مواضيع تكشف فكرهم العلماني .
* لن أركب الموجة بعواطفي قبل عقلي ، فمازلت غير مقتنع بالفتاوى التي تسمح للمرأة بتمثيل الشعب في المجلس كوني أعتبرها من الولاية الشرعية المحرمة على المرأة حسب الرأي الشرعي الذي يبيح من جهة أخرى تصويتها و إختيارها لمن يمثلها في البرلمان من الرجال .
لكن الحُكم على الأداء سيصدره المراقبون عقب تقييمهم لأداء المرأة في المقاعد الخلفية بعد أن شاهدوها في الصفوف الأمامية كوزيرة .

قال عزَّ و جل في سورة البقرة
{ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }
صدق الله العظيم

الثلاثاء، مايو 12، 2009

الليبراليون الجدد .. و الخوف من الإسلاميين



عام 94 بدأت نشاطي النقابي مع القائمة الإئتلافية في جامعة الكويت و في كلية التجارة التي كانت معقل الوسط الديمقراطي لكنها أصبحت ضمن أممٍ سادت ثم بادت ! حيث أسقطهم تيار اللافكر أو تيار الخواء الفكري في آخر التسعينات .
كانت النقاشات في تلك الأعوام ممتعة رغم شراستها أحياناً حيث أننا كنا نواجه عدواً مثقفاً يتمثل في بقايا الوسط الذين عاصروا حقبة ما قبل الغزو الغاشم ، و أذكر حين سألني أحد قادة الرفاق : ماعرفنالكم ! مرة تسمونا يساريين و مرة شيوعيين و مرة رَبع المنبر !
فرددت عليه مبتسماً : ربعكم المستجدين مضيعين و ضيعونا معاهم ! مرة تشوفهم يشتغلون بمقرات المنبر و مرة يدافعون عن الربعي الله يرحمه يوم حارب في ظفار و مرة يتبنون أفكار إتحادات الطلبة أيام القومية و الماركسية و مرة يتبنون موقف البغدادي يوم تطاول على الرسول صلى الله عليه و سلم و الصحابة رضوان الله عليهم !

الخلاصة : كان المثال السابق واقعاً متنامياً في التسعينات و أصبح اليوم أكثر وضوحاً حيث أن الليبرالية في الكويت رغم تعدد منابعها صارت تَجمع الفئات التالية التي أجمعت على أمرٍ واحد هو مواجهة فكر الإسلاميين
1- علماني أو ملحد لديه مشكلة مع الدين كله و ثوابته
2- مسلم لا يقبل من الإسلام إلا الثوابت الأساسية كتوحيد الله سبحانه و تعالى لكنه لا يعترف بالسنن و النوافل كاللحية مثلاً بل و ربما يسخر منها
3- مسلم لديه خلاف شخصي غير فكري مع متدينين و أشخاص محددين في التيار الإسلامي مما أدى لكرهه للتيار كله
4- مسلم فاسق يرى أن الخمر و القمار و الدعارة المقننة حرية شخصية يجب السماح بها
5- مسلم متحرر الفكر يرى ضرورة إلغاء كل الحدود التي يعتقد أنها تقيد حرية الإنسان في كتاباته و خطاباته ، كإنتقاد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم مثلاً
6- مسلم يعتقد أن الإسلاميين لهم أهداف دنيوية و مادية و ليس هدفهم الدفاع عن الإسلام و نشره
7- بقايا الشيوعيين و الماركسيين و اليساريين و القوميين و البعثيين و غيرها من الأحزاب التي كانت لها قواعد فأصبحت خاوية على عروشها
8- شباب و فتيات وجدوا ضالتهم لشغل أوقات الفراغ بما يعتقدون أنه نافع و جدّي مع قليل من المتعة

و لتلخيص الفئات التالية يمكن القول بأنها 3 :
فئة تخاف من الإسلاميين و فكرهم
فئة تكره الإسلاميين و مبادئهم
فئة تجهل حقيقة الفكر الإسلامي

في مقابل هذه الفئات التي امتزجت رغم تعدد مشاربها نجد أن الإسلاميين في الكويت أكثر وضوحاً في فكرهم بحيث يستطيع رجل الشارع البسيط التمييز في الديوانية بين المنتمي للإخوان المسلمين و السلفي و أنصار الشورى و التبليغ و غيرهم .
و هذا التباين يظهر أيضاً عند إخواننا الإسلاميين الشيعة .

ختاماً .. مناسبة كلماتي هي لقاء سريع مع أصدقاء يفكرون –أو كانوا قبل إنتشار تسجيلها- بالتصويت للمرشحة أسيل العوضي ، فطلبت منهم محاولة إقناعي بالتصويت لها رغم أنني من أبناء الدائرة الثانية .
فكانت إجابتهم هي ما تطرقت إليه سابقاً ! حيث أن قناعاتهم أساسها ليس حب هذه المرأة إنما كره منافسيها .
و هذا أمر يبشر بخير ، حيث تلاشى في الكويت الفكر العميق المعادي للإسلام العملي و الذي كان يريد حصر الإسلام بالمسجد في أحسن الأحوال ! و أصبح أبناء هذا التيار دون فكر محدد ، و هو ما أثبتته ردود المدافعين عن المرشحة أسيل حيث كانت غالبيتها الساحقة تتطرق لمصدر التسجيل و ناشر التسجيل و حقيقة التسجيل و أهداف الناشر متبرئين و فزعين من تلك الأطروحات ، و قلة قليلة تبنوا الأفكار التي تؤمن بها أسيل و تيارها المنحسر و دافعوا عن مبادئهم بقناعة كاملة متبنين أفكارها حول الحجاب و البارات و غيرها .
و بما أنني تطرقت لموضوع المرشحة أسيل أود أن أنقل رداً قوياً للمرشح الدلاّل –حدس- في قناة الراي على إتهام الحركة بنشر التسجيل :
أولاً أسيل نفسها لم تتهم الحركة بالنشر .
ثانياً ناشر التسجيل يريد كسب أصوات أسيل ، و يستحيل أن المقتنعين سابقاً بأسيل سيوجهون أصواتهم للحركة الدستورية الإسلامية ! فمن هم الأقرب لها فكراً و طرحاً و توجهاً بحيث يتلقفون النافرين منها ؟

و للحديث بقية بإذن الله ،،،

الثلاثاء، مايو 05، 2009

! الخنساء .. تاتشر .. أسيل


أرفع النساء قدراً في الدنيا و الآخرة هنَّ اللاتي صنعن التاريخ الإسلامي كأمهات المؤمنين رضوان الله عليهن و زوجات الصحابة رضي الله عنهم أجمعين و مَن بعدَهن من نساء خلد ذكرهن ليوم الدين

و هيلاري و رايس و تاتشر أيضاً نساء لهن دور سياسي في تاريخنا المعاصر ، و مهما اختلفنا (كثيراً) معهن فلا يمكن إغفال بصماتهن الواضحة في الحياة السياسية بتلك الدول التي تقود العالم منذ عقود

النجاح في المثالين السابق ذكرهما يتمثل في تمسك المرأة بمبادئ أمَّتها و قيم مجتمعها و المُثُل التي تؤمن بها مع العمل على تحقيقها و توريثها للأجيال القادمة

فلم تنجح الخنساء رحمها الله لأنها قلَّدت بنات الروم و نساء فارس ، بل لأنها اعتزَّت بتراثها و افتخرت بتقاليدها

أما اليوم فقد أضاعت بعض بنات الكويت مشيتهن كحال الغراب الذي ما صار حمامة و لم يستطع العودة لأصله
!

سَبَقََنا كُثُر في حديثهم عن المرشحة أسيل و كيف تفوهت بكلمات سمعناها في تسجيلٍ لنا تعليقات موجزة عنه :

التسجيل حقيقي بإقرار المرشحة و مدير حملتها الإنتخابية
و هو ما يعتبر ضربة لمن تعصبوا و هبوا لنصرتها نافين حقيقته و معلنين فبركته ! فتباً لها من عصبية منتنة .


إن كلمات المرشحة مسَّت 3 وَجَب الأدب معهن
أولاً : دين الدولة المتمثل في زوجات رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و لا تسمح لها تبريرات (أن المادة التي تدرسها نقدية) بأن تتحدث عن من تساوي شعرة من رؤوسهن 1000 أسيل
ثم تقول أنها من أسرة متدينة ! و رغم ذلك لم تتأثر لغتها السوقية مع مقدساتنا بالبيئة المحافظة التي تقول أنها تحيط بها .
ثانيا : بنات الكويت ، أي أمهاتنا و زوجاتنا و أخواتنا و اللاتي وُصِفن مِن قِبل المرشحة أسيل بأن (مخهم فاظي) رغم أن هذا الوصف ينطبق عليها هي فمخها يجهل الآيات التي لم تقرأها كاملة في التسجيل و مخها يجهل اللغة العربية التي خلطتها مع الإنجليزية و بعض ما يسمى (البدليات) و مخها يجهل البروتوكول الذي يعطي رئيس الوزراء لقبي سمو و شيخ و مخها يجهل ... الخ الخ الخ .
ثالثاً : مكانة رئيس الوزراء الذي مهما اختلفنا معه إلا أن محاسبته تكون بإستجواب و نقد موضوعي و ليس حديث سوقي يوصف فيه بالفَرّاش ! رغم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم حث على إنزال الناس منازلهم .

المضحك المبكي أن أنصار هذه المرأة استنفروا و شحذوا حناجرهم و أقلامهم للدفاع عنها بأساليب جبانة تثبت محاولة الهروب من صلب الموضوع من خلال طريقين فرعيين
الأول : الهجوم على الطالبة التي يقولون أنها سجلت الكلمات
و نحن نهديها كل الشكر على كشف حقيقة هذه المرشحة و ندعو الجميع لكشف حقيقة أي مرشح مهما كان توجهه لأننا في أيام نبحث فيها عن المرشح الذي سنعطيه أصواتنا ولا نقبل أن يكون مرشحنا ذو وجه معلن أبيض و آخر مخفي أسود
الثاني : الهجوم على الحركة الدستورية الإسلامية (حدس) و زعم أنها من قامت بنشر التسجيل ! و إن كان هذا الزعم صحيحاً فنحن نهدي الشكر الثاني للإخوة في (حدس) لأنهم أيضاً ساهموا بتأكيد توجه الليبراليين الذين يهدفون جهراً و (سراً) للنخر في تعاليم الدين كالحجاب و غيره .
_
و حتى لا ينعتنا أحد بالمتخلفين بعد هذه الكلمات نتمنى الرجوع لموضوع : كُفر إنترنَتّي


و على الخير لنا لقاء
بإذن الله

الثلاثاء، مارس 17، 2009

قصيدة في : صغيرتي

هذه أبيات مهداة من صديقٍ موريتاني بمناسبة قدوم صغيرتي الشيهانة أحببت نشرها للذكرى

{ الشيهانَة }

صقرُاهنَأَنَّ فقد أَتتك جمانة
غارَ الجمان بحُسنها إنسانة

فلتهنأنَّ ِبها و عِش مستأنساً
متبوئاً من العُلا بمكانه

و لتسعدوا بطلوعها و لتسعدنْ
بالعيش بين الوالدين شيهانة

فعساك ظلُّ حياتكم بحياتها
و حياتها بحياتكم مزدانة

الشاعر الموريتاني محمد ولد بتار العلوي 11-2008

السبت، مارس 07، 2009

صور .. للتاريخ

اللهم أنزل على مرضى المسلمين كافة الشفاء و العافية
دعواتكم لوالدة زوجتي فحالتها الصحية حرجة ، حفظكم الله

***
هذه ال4 صور تثبت الموقف الطيب لحماس من احتلال الكويت

أخذتها من مدونة الفكر الكويتي
و هي أبلغ من 1000 كلمة ، للحقيقة و التاريخ










الأربعاء، يناير 07، 2009

رأي شاتم الرسول .. لايمثل أهل الكويت



رسالة منقولة من أحد المصادر ، ننشرها من باب حرية الرأي


بسم الله الرحمن الرحيم



رسالة من الكويت
لفؤاد و أمثاله من أعوان الصهاينة



كتب المدعو فؤاد الهاشم مقالات عديدة في صحيفة كويتية ضد المجاهدين في فلسطين الصامدة ، فتمادى و لم يكتفي بالأحياء منهم بل سخر من استشهاد أحد الأبطال مع زوجاته و أطفاله دون أدنى إنسانية أو مشاعر تجاه أشلاء الرضع و الأمهات ، فحسِب اخواننا العرب بأن هذا الرأي رأيُ أهل الكويت !
لهذا نؤكد للجميع بأن غالبية الكويتيين ضد الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين و ضد هذه المجازر التي يندر أن يشهدها التاريخ الإنساني .
بل إن غالبية الكويتيين لا يكتفون بالتنديد بالجرائم الصهيونية كحال كثير من الأنظمة العربية إنما يؤيدون المقاومة الباسلة المكفولة للشعوب حسب الشريعة الإسلامية و القانون الدولي .

أما الدليل على كلمة -الغالبية- فهي أولاً :
* المساندة الحكومية الرسمية للفلسطينيين عن طريق التصريحات و التبرعات و المساعدات .
* المظاهرات الشعبية في الكويت و التي شاركت بها أطياف المجتمع ، كالسنة و الشيعة و الحضر و البدو و التيارات الإسلامية و القوميين و الليبراليين و غيرهم .
* موقف مجلس الأمة المنتخب من الشعب الكويتي و الذي عبر عن سخطه على التخاذل العربي و التآمر الغربي .

لقد قاسى الكويتيون لمدة 7 أشهر إحتلالاً بعثياً خسيساً لم يعترف بدينٍ أو عروبة أو سلام ، لهذا لن نقبل أن يعيش غيرنا كما عشنا 50 سنة !
ورغم الخيانة التي تعرض لها أهل الكويت من الرئيس ياسر عرفات يوم أنكر خير الكويت فساند حزب البعث العراقي ضد شعب آمن إلاّ أن الكويتيين لم يقطعوا مساعداتهم عن الإنتفاضة و أهل القدس و المجاهدين في أرض الإسراء .

اخواننا العرب ، لا يؤخذ العراقيون بجريرة صدام ، وليس كل الإيرانيين كسلمان رشدي ، كما أن الألمان ليسوا أتباع أدولف هتلر ، و كذلك الكويتيون لا يمثلهم فؤاد الهاشم .
فلا يجوز التعميم ولا يصح أن يتهم كل أهل الكويت الذين ولد و تربى على أرضها قادة فتح و حماس بالتخاذل عن نصرة فلسطين و دعم الجهاد ضد الصهاينة .

من هو فؤاد الهاشم ؟
هو الذي سب -أستغفر الله العظيم- الرسول صلى الله عليه و سلم علناً في إحدى مقالاته فحكم عليه القضاء الكويتي و أدانه ثم تاب و اعترف بذنبه في مقالة لاحقة عن قوله : من هذا الXXXX صاحب مقولة (الحكمة يمانية) ؟!
فؤاد هو الذي كفر -والعياذ بالله- حين استهزأ بالملائكة الكرام قائلاً في مقاله : شاهدت في منامي أن ملكين نزلا على قبري لكي يحاسباني ، فلما قلت لهما أنني كويتي تأسفا مني و قالا : إن الكويتي لا يحاسب !!
و هو الذي انتشرت صوره مع الراقصة المصرية دينا -و الدين منها براء- و هما يقطعنا كعكة ميلاده ال 70 و كأس الخمر -ونحسبه تفاحاً- يظهر في الصورة .
و هو الذي كان شيوعياً و حين ضعف السوفييت صار قومياً و حين ضعف القوميون صار حكومياً لأنه مباع لمن يدفع أكثر .

نقول لفؤاد و أمثاله ممن يعينون الصهاينة و لو أعلنوا إسلامهم ، لقد صدق الرسول عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم حين قال : {من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت} فكما قال أحد سكان غزة و بكل عفوية في إحدى القنوات الفضائية (لانريد مساعدتكم لكن اكفونا شرَّكم) !
فتخيل بأن شاباً تعرض لحادث و سقط مضرجاً بدمه بين الحياة و الموت و أتاه من يؤنبه على تهوره بالقيادة أو عدم ربطه لحزام الأمان ! فهل هذا وقت التأنيب و الإنتقاد ؟ أم أنه وقت العون و المساعدة و إنقاذ المصاب ؟

ككويتي ، أتخيل لو أن أحدهم -أثناء الغزو الغاشم على وطني- انتقد مقاومتنا للعدو أو استهزأ بأسلحتنا الضعيفة ضد دبابات البعثيين أو اعتبر الجهاد من أجل التحرير إنتحار و سبب لسقوط ضحايا بين الأبرياء و أن المحتل الغاصب هو المتهم الثاني و ليس الرئيسي بالمجزرة !؟! حينها سأفعل كما فعل ذاك الصحفي العراقي الذي قذف بوش بالحذاء لكن رميتي لن تخطئه بإذن الله .

من قال أن حماس هي التي بدأت المعركة ؟ الصهاينة شرعوا بها منذ أكثر من نصف قرن حين احتلوا فلسطين ، و هم من كسر ما يسمى بالتهدئة قبل شهور حين لم يلتزموا ببنودها و التي منها
(1) فك الحصار -استمر الحصار الإسرائيلي-
(2) توقف الإعتداءات -لم يتوقف القتل الصهيوني-
فسقطت الهدنة على يد أحفاد القردة و الخنازير .

في القانون الدولي و المعاهدات الإنسانية تعريف للمقاومة الشعبية و الحق في القتال من أجل تحرير الوطن و الدفاع عن النفس ، و تلك القوانين تنطبق تماماً على أهل فلسطين مما يعطيهم الحق في إطلاق الصواريخ على من اغتصب أرضهم ، خصوصاً و أن الصواريخ تسقط في مستوطنات -الأصح : مستعمرات أو مغتصبات- حرمتها الأمم المتحدة كما أكدت عدم شرعية إقامتها قرارات الجدار الفاصل و ما قبلها مما يعني أن الفلسطينيين يقصفون العدو داخل أرض فلسطين و ليست في أرض ما يسمى بإسرائيل .

كذب من قال أن المجاهدين في فلسطين يتسترون بالمدنيين و أنهم أجبروا أهل غزة على الدخول في هذه الحرب !
فأهل غزة هم من انتخب حماس و اختاروها للحكم ، و هم من صمدوا معها في هذه الحرب و مازالوا يدعمونها في المعركة ، أما سقوط المدنيين فهو إستهتارٌ صهيوني و ربما تعمدٌ من المحتل كي يضغط على حماس لعدم قدرته على قتل المجاهدين من مختلف الفصائل المقاومة له و هو ما أكدته جهات لا علاقة لها بحماس كمسؤولي الأمم المتحدة في غزة و أعضاء حركة فتح .

اللهم هل بلَّغنا .. اللهم فاشهد
نَصَرَ الله غزَّة .. و حَمى الله الكويت
يناير 2009
يوم عاشوراء 1430

الثلاثاء، ديسمبر 23، 2008

الحَجّي العزوبي



! إنّه أنا
فقد حججت هذا العام و لله الحمد و الشكر .. و أسأله عز و جل أن يتقبلها و يثقل بها موازين الحسنات .. آمين


إنما تختلف حجتي هذه المرة عن السابقة و التي كانت برفقة زوجتي الغالية حيث فضلت توصيلها للكويت مع صغيرتنا الشيهانة بما أن : من حج فرظه ، قظب أرظه

سبحان الله .. تعيش سنوات طويلة من عمرك دون شريك حياة ، ثم تقضي عامين أو 3 برفقته ، بعدها تفترقان مؤقتاً لظرفٍ ما -كما حصل معي بسبب الحج- فتكتشف أن 24 شهراً من الزواج مسحت-بالأستيكة- 20 أو ثلاثين عاماً من العزوبية حين تتأجج المعاني الحقيقية للحب في الله و الشوق العذري و الحنين للرفيق الذي اقترنت به على سنة الله و رسوله صلى الله عليه و سلم

**

بالمقارنة مع حج العام الماضي و الذي قبله .. التطور واضح و التحسن موجود و لله الحمد ، و يعود الفضل بعد الله تعالى لأمير مكة خالد الفيصل جزاه الله خير الجزاء حيث قلَّ الإفتراش و زادت النظافة و إنتشر الجند و رجال الشرطة و انخفضت مشاكل الإزدحام بالشوارع و تعطل المرور لساعات طويلة، و عسى أن يتم تلافي بعض المشاكل و ما بقي من خلل في العام القادم بإذن الله

**

صادفت العديد من الأصدقاء الذين لم ألتقي بهم منذ سنوات ، حيث زارنا البعض في مخيم منى و تلاقينا مع غيرهم في مزدلفة و سبحان الذي جمعني مع أحدهم بالطريق للجمرات بين تلك الحشود الغفيرة

**

في منى أستمتع بالتجول بين -بسطات- مسلمي الجمهوريات الإسلامية كداغستان و غيرها ، حيث يحجون من ديارهم في شرق آسيا لمكة المكرمة بشاحنات متهالكة روسية الصنع
!
يحضرون معهم السجاد و جلود الدببة و الثعالب و المناظير الليلية و الملابس المحاكة يدوياً و العسل و بعضهم عرض مصاحف و كتباً أثرية
!

**

فائدة واحدة في مقابل عدة سلبيات يجنيها العزوبي في الحج ! و هي أن طرق المواصلات و الحركة تكون أسهل و أسرع ، فركوب الدباب -سيكل- خلف أحد الإخوة الأفارقة بالخط السريع مغامرة لن تستطيع تجربتها برفقة الأهل
!
كما انك ستجرب الركوب مع 7 أشخاص -أنت ثامنهم- بماكسيما
!

**

من أجمل قراءات الشيخ أحمد العجمي ، سورة آل عمران
إضغط - ارعص- هنا

الخميس، نوفمبر 06، 2008

** الشيهانة **




قِلّة من سمعوا بهذا الإسم ، و بعض هؤلاء القلّة من يعون معناه

الشيهانة .. هي أنثى الصقر و بالتحديد أجمل و أسرع أنواع الصقور و هو الشاهين

و قد كانت النساء في الماضي يتسمين بهذا الإسم و يُمدحن به لما تحويه الكلمة من معاني و صفات رائعة مثل :
الجمال ، حيث أن الشيهانة صفة تطلق على المرأة بارعة الجمال ، و هي من ألقاب البدو قديماً
الشموخ ، و يتمثل في تحليقها عالياً ، و تفضيل الموت جوعاً على أكل الجيف كحال غيرها من الجوارح
الشجاعة ، حيث تصارع الثعالب و الحبارى الأكبر منها حجماً و حتى الجوارح المهددة لأعشاشها
الحرة الأصيلة ، فلا تعامل إلا بإكرام و لا يمكن
تطويعها بالخشونة
لا تقدر بثمن ، حيث يجتهد الأثرياء و الأمراء و وجهاء القبائل على إكتنازها و التفاخر بها فإقتنائها يرتبط بالرجولة و الأصالة

لهذا وقع إختيارنا -أنا و زوجتي العزيزة- على تسمية مولودتنا الغالية بهذا الإسم (الشيهانَة) فقد فضلنا إسماً له تلك المعاني السامية و يتميز بندرته فلا يكون دارجاً ، كما يتصف بأصالته فلا يكون مستحدثاً .


و قد ذكرها العديد من الشعراء في قصائدهم ، و منهم من قال :
شيهانةٍ و عيونها سود و نْعاس ** شيهانةٍ غطَّت على اللي بأثرها
كن يَدَّها ألماسةٍ تلبس ألماس ** جمرٍ كرز عنّاب توتٍ ثَغَرها
فدوة لها الصنديد و الدرع و الطاس ** فدوة لها وزن القصيد و بحرها

اللهم اجعلها من عبادك الصالحين و حسن خَلقَها و خُلُقها و اكتب لها السعادة و أبعد عنها الشقاء و ارزقها الخير في الدنيا و الآخرة


آمين



الاثنين، أكتوبر 20، 2008

تترَبّى بعزِّك




أو يتربى بعزِّك

كلمة إعتدت أن أهديها لمن رزقه الله مولودا .. و لم أعتد أن يوجهها أحد لي
لكن منذ فجر الخميس 9/10 و هي تتكرر على مسامعي حيث وُهِبت و زوجتي يومها بفضل من الله الرزّاق الكريم بمولودتنا الأولى


فاللهم لك الحمد حمداً كثيراً طيبا
و لك يا رب الشكر شكراً بالغاً مباركا

اللهم أُرزق كل محروم .. و اشفِ كل عقيم .. و فرج عن كل مُبتلى

جلَّ من قال : {يَهَبُ لِمَن يَشاءُ إِناثاً و يَهَبُ لِمَن يَشاءُ الذُكور}
فسبحان الحكيم الذي سَبَّق الإناث على الذكور .. و في هذا حكمة

الأربعاء، أكتوبر 01، 2008

بدايتي




المرسل : The Wife
المرسل إليه : كل من يقرأ هذه الكلمات

الحمد لله المعبود الأوحدِ .. و الشكر للخالق الباريء الصمدِ
صلى الإله و من يحف بعرشه .. و الطيبون على المبارك أحمدِ

أبدأ سطوري و يخالجني شيء من الخجل ، ربما لشعوري بأني ضيفة جديدة على هذه النافذة
كما أود بدايةً أن أقدم إعتذاري عن خطف و إبتعاد (بصراحة) و كان ذلك لإعتقادنا أن للزواج في أيامه الأولى متطلبات إستثنائية ، و على رأسها التفرغ وتكريس تركيز الطرفين على بداية شراكة تُبنى على أساس من الثقة و الإهتمام و المسؤولية من كلا الزوجين

لكن رغم هذا الإبتعاد كانت هذه المدونة أمراً مؤجلاً فقط و لم تلغى من إهتماماتنا ، و ذلك لِلَمسي مدى تعلق و إرتباط زوجي العزيز بهذه النافذة التي سطرت لحظاته و أيامه المميزة ، فكان منها أيام خطبتنا و زواجنا و كذلك شهر العسل ! و ها هو يدعوني لمناصفته الكتابة ، و أتمنى أن أكون طرفاً مؤثراً في هذه المدونة بقدر ما أثرت هي بي ، فلا أخفيكم أن ما قرأته بها من كتابات ساعدتني في أيامنا الأولى على فهم مفاتيح روح الغالي .. بصراحة

للأسف ، أطلنا الإبتعاد و كان ذلك لظروف ألمت بنا و أعاقت خطوتنا فأجبرتنا على ملازمة المستشفى ، و ها نحن نبدأ من أروقته مجدداً
المرض .. يعني ألم .. خوف .. ضعف .. و غالباً ما يحسسك بالعزلة ، خصوصاً إذا مرت أيام و شهور لا تقوى فيها على الحراك ، تجربة تبدو صعبةً للبعض قبل المرور بها و معايشتها ، و لكن في هذه التجربة وجدت أن للإنسان منابع قوة لا يدركها إلا في أوقات المحن

الدعاء : فعندما يكون الإنسان متجهاً لربه بقلبٍ صادق مضطر و قبل ذلك مؤمن بقدرة القادر و لطف الرحمن مستجيب الدعاء فلن يخيب ظنه أبداً
الرضا : متى ما كان الإنسان راضياً على الإبتلاء فهذا دلالة الإيمان ، فما من شوكة يشاكها المؤمن إلا له بها حسنه ، فهنيئاً للمبتلى
الشريك : وجود شريك يلعب دوره بنجاح بجانبك فيشد على يديك و يرفع معنوياتك و يستحضر أسباب الفرح ليبهجك و يحتويك وقت ضعفك فيفتح لك نوافذ الأمل .. و في تجربتي كان مثال ذلك الحبيب (بصراحة) جعلها الله في ميزان حسناته و صرف عنه السوء و كفاه الضر .. آمين
فلا إختبار يكشف لك معادن من هم حولك كالمرض أو الحاجة .. فأستغل هذه الفرصة لأشكر الغالية Ra.1 ، التي وقفت معي موقف الأخت فلن أنسى ملازمتها لي غرفة المستشفى و نومها ليالي على أريكة الضيوف صابرة على إزعاج هيئة التمريض و الأطباء
غاليتي ، لطالما سمعت أن أخت الزوج غالباً ما تكون ألد الأعداء فضربتي أنتِ بكل ما قيل عرض الحائط فكنتي لي بفضل الله أفضل صاحب حين بدلتي ليالي الأرق إلى سمر و حَوَّلتِ الأنين لضحكات و بددتِ خوفي بالدعاء فكنتي الأنيس الونيس
:)

الاثنين، سبتمبر 15، 2008

مدونة .. في القفص الذهبي





المكان : أحد مستشفيات مدينة جدة
الزمان : منتصف شهر رمضان المبارك – في يوم القرقيعان



بسم الله الأول و الآخر
الذي نسأله أن ييسر حديثنا الزاخر
بالأخبار العديدة و الفكر الفاخر !

فكرت أولاً أن أبدأ حديثي بالقول المشهور (عدنا و العود أحمد) لكني وجدته دارجاً إعتاد الناس عليه ، كما أنني تساألت ممازحاً زوجتي : من هو أحمد المقصود في تلك المقولة ؟ فأجابت : ليس شخصاً بل المقصود محمود ، فكررت التساؤل : و من هو محمود هذا ؟ فأجابت مجدداً : أي ممدوح ، و هنا قررْتُ الكف عن التساؤل قبل أن نتعرف على بقية عائلة الأخ أحمد !
لن أطيل ..
سنوات مرت منذ بدأت التدوين في هذا المكان ، ربما اختلف أسلوب الكتابة بها في بعض المراحل و في بعض الأحيان يتنقل أسلوب الكتابة بها بين الفصحى و العامية ، لكن الإختلاف الجذري الذي ستعيشه المدونة إنطلاقاً من الموضوع القادم بإذن الله هو إقتسامها مع زوجتي الغالية و تحول (الصراحة راحة)
من مدونتي إلى مدونتنا .

كنا ننوي الشروع بهذه الخطوة منذ شهرين تقريباً لكن الظروف الطارئة التي ألمت بنا و ألزمتنا فراش المستشفى حالت دون ذلك ، إنما كما إبتلانا بها الله فهو سبحانه من لطف بعباده فيسر الأمور و فرج الكرب .
و لتلك الأيام العصيبة وقفة مستقبلية مطولة نستل منها الدروس و نستلهم منها العبر ، فالصحة و المرض نعمة و إبتلاء من الله عز و جل .
إنما لا أود تأجيل شكري لشقيقتي الغالية التي طلبت لنا الدعاء من خلال مدونتها Ra.1 و التي طارت من الكويت و حطت في جدة فور سماعها الخبر



و قد صدق من قال : من لم يشكر الناس ، لم يشكر الله
فَلَكِ كُل الشكر

و للحديث بقية بإذن الله تعالى

الثلاثاء، يوليو 08، 2008

الأربعاء، أبريل 04، 2007

شهر عسل :)

قد يكون شهر العسل من محدثات هذا العصر
إنما لا أعتقد أن هناك خلافاً على أهميته
فيه التعارف و التقارب .. كما أن عزلته التي تُبعد العروسين عن الأهل و الأصدقاء فيها فوائد جمة و منافع لا يُستهان بها
العسل لابد أن يغمر حياة الزوجين إلى الأبد ، إنما لا ضير في بداية متميزة و إفتتاحية رائعة مليئة بالحب و تُفتَتَح بالتعاهد على الوفاء و الإحترام و بناء أسرة مسلمة سعيدة
ليس بالضرورة أن يكون الشهر 30 يوماً أو 31 و ربما 29 إن كان في فبراير
إنما قد يقلدني البعض و يقسم شهره إلى 3 أجزاء في كل جزء 10 أيام يفصل بينها عودة للديار و العمل و تتخللها ترتيبات الرحلة التي تليها حتى تكون كل 10 أيام مساوية لشهرٍ كامل من العسل حيث التجديد و كسر الروتين و تلافي أي نقص محتمل في برنامج الرحلة السابقة
بالنسبة لي .. فقد عدت قبل أيام من -عشرتي- الأولى التي قضيتها في بين لندن و باريس
اولاً لأنني أعرف هذين المكانين و أعرف فيهما من الأهل و الأصدقاء من يتمم ترتيباتي لهذه المناسبة دون إنتهاك للخصوصية التي يحتاجها .. المعاريس
ثانياً لأن العروسة -حسب علمي-ترغب في أمر آخر غير الخصوصية خلال هذا الشهر ، و هو التسوق و الإستعداد للحفلات الخاصة و الإستقبالات و أيضاً بيت الزوجية .. و وجدت في أسواق لندن و باريس الضالة المنشودة لكل فتاة و إمرأة .. و عجوز
من قبل .. عشت في لندن كطالبٍ و سائحٍ و في زيارة عمل .. لكنني هذه المرة وجدتها في حلة أخرى و لون مختلف
حتى أوكسفورد و مِس شيلا لم تكونا كما عرفتهما من قبل
أنظر
أنظر
أنظر
شكراً : سعد .. حرمه المصون .. بوعابد العزوبي الكبير .. مِس شيلا
إهداء : إن كنتم ترون هذا البيت عفيفاً .. فأهدوه لمن تحبون
إنتي مثل ما إنتي على كثر ما مر %% أغلى البشر ما حد يسواج عندي
غلاج ما أخفيه و أقولها جهر %% يا حلمي الأول و قبلي و بعدي

الأحد، يناير 28، 2007

جلسة .. قبل الرحيل

السلام عليكم
أعلم أن كلمة -الرحيل- تعطي القاريء إنطباعاً أولياً سلبياً
لكنني اليوم .. أعني بها -السفر- و عودتي للكويت .. من جدة
إن شاءالله سأعود إلى جدة -كالعادة- بعد أيام .. لكن المستجد هذه المرة هو عودتي برفقة حرمنا المصون و زوجتنا الغالية و أم العيال الذين لم يُخلَقوا بعد و وزارة الداخلية و مجلس الأمن
***
جلستي البارحة كانت بين عدد من الأصدقاء الخليجيين
و قد تخللتها العديد من -السوالف- الجادة و المضحكة و غيرها
و قد كان أبرزها بإختصار .. و لا أدري لماذا أنقلها لكم ؟
الحكم بتفريق رجل و إمرأة كان زواجهما على سنة الله و رسوله في محكمة رسمية حكومية بإحدى دول الخليج
!!
أعتز بنسبي و أحترم نسب غيري و أفهم في الأصل و الفصل و لدي إطلاعات لا بأس بها في الأنساب و القبائل و الأسر و أهتم بهذا الأمر حين يكون الموضوع زواجاً لي أو لأحد أقاربي
لكنني لا أتخيل أن يتم التفريق بالقوة و السجن و تدخل الشرطة بين رجل مسلم عاقل و إمرأة مسلمة طبيبة تم زواجهما في محكمة يتم الزواج فيها حسب الكتاب و السنة و لديهما ذرية نتاج هذا الزواج
!!
المرأة -المطلقة قسراً- سُجِنت بعد أن تم إلقاء القبض عليها و هي في خلوة مع زوجها !! فهل ثالثهما الشيطان ؟ أو كان ثالثهما طفلهما الرضيع ؟
أحد الحضور : القاضي الحنبلي ألغى الرأي الشافعي و المالكي و الحنفي ! .. و طبعاً الجعفري
صديق : التطليق القسري يكون لإصلاح .. فأين الإصلاح هنا ؟ بل هو إفساد حين تشتت شمل أسرة مسلمة و تفرق بين المرء و زوجه .. و أطفالهم
حاضر : تكفون تعالوا فسروها و إشرحوها حق المسلمين في العالم .. أندونيسيا و مصر و أمريكا و سويسرا و زامبيا .. خصوصاً لما يذكرونكم بقول : إظفر بذات الدين تربت يداك و كذلك قصص زواج الصحابة العبيد أيام رسول الله صلى الله عليه و سلم
الموضوع الآخر كان خسارة المنتخب السعودي .. أو فوز المنتخب الإماراتي
و لن أنسى التعليق الساذج لأحد الصحافيين الرياضيين الذي نُقل لنا على لسان أحد الأصدقاء
المدرب يتحمل الفشل ! و هالمدرب تحايل على المسؤولين و غير خطتهم !! .. أو كما قال
الحين كل خسارة للكويت أو السعودية نقطها على المدرب ؟ صالح زكريا مدربنا الحالي ماكان مدربنا يوم فزنا معاه بدورات و كؤوس سابقة؟
ما أدري أي فشل سعودي بدورة الخليج ؟ مدرب وصلك لما الخطوة شبه الأخيرة .. شتبي منه أكثر ؟
و بعدين شنو علاقة المسؤولين بالخطة ؟ يبي يكحلها عماها ! تدخل المسؤولين في أي دولة يلغي دور المدرب و يدمر خطته يا شيخ
***
نشوفكم بالكويت .. إن شاءالله
موفقين

الجمعة، يناير 05، 2007

الحمدلله

نعم
..
خطبت
و في 11-11 تزوجت
و بعدها أديت فريضة الحج

شكراً للجميع
و نأمل أن يبقى التواصل مستمراً رغم توقف الكتابة

السبت، سبتمبر 30، 2006

ماكينتوش

الماكينتوش من أشهر انواع الكَكاو في العالم
يتشابه مع موضوع اليوم في التنوع و عدم التجانس

رمضان
مبارك عليكم الشهر الفضيل .. و عساكم من العايدين و الفايزين
حاسبوا روحكم يا جماعة الخير .. تصلون تراويح ؟ شكثر قريتوا قرآن ؟ قط تصدقت حق فقير أو بصندوق تبرعات ؟
زواج
قد أدخل القفص الذهبي خلال أشهر
قلت : قد
فجأة .. و بدون ترتيبات مطولة صرت وسط المعمعة و أحس أنها مثل القرقور الذي إذا دخلته السمكة صعب عليها الخروج منه
ما زلنا بمرحلة السؤال .. و جس النبض .. و البحث و التحري .. و الإستخارة و الإستشارة
أكرر : قد
البيت
سبق أن تطرقت لمسألة بحثي عن فيلا و كيف وجدتها و اتفقت مع مالكتها ثم فسَخَت الإتفاق بعد أن صلَّت صلاة الإستخارة
!
أسكن الآن في حي الخالدية .. هادئ و خالي من الأسواق و العمارات السكنية و إزدحام المدارس
جيراني طيبون .. خصوصاً الذي لا أذكر إسمه فأكتفي بتسميته : الأشقر ، و أم فلان التي إقترَحَت أن تستأجر مني غرفة في بيتي كمخزن لبعض حاجياتها بعذر أنني أسكن لوحدي في بيتٍ كبير
!!
سيارة
أثناء دراستي الجامعية إشترى لي والدي ما يُسمّى باليوكن
ثم بعد أن نجوت من حادث إنقلاب و قمت بتصليحه و بيعه إشترى لي مشكوراً سيارة أخرى
ثم قمت ببيعها في تركيا لمهندس كومبيوتر من جامايكا
و قبل أيام إشتريت سيارتي الأولى دون الإعتماد على والدي العزيز و قمت بشحنها من الكويت إلى جدة
وفيات
دوماً أقول في وصف الحزن .. كما قال الشاعر
و ليس الذي يجري من العين ماؤها
و لكنها روحٌ تسيل فتقطرُ
توفي إبن عمي رحمة الله عليه و لم يبلغ ال 20 من عمره
صلى الفجر في جماعة ثم إتجه مع أصحابه للحداق -صيد السمك- فتوفاه الله عز و جل بعد حادث سيارة
و لأول مرة أحس أنني لابد أن أعتمر نيابة عن شخص .. فاللهم تقبلها مني و من إبن عمي
كما توفي رمز الخير .. العم بو بدر عبدالله العلي المطوع رحمه الله
و قد صادف العزاء وقت رجوعي للكويت حيث تأثرت بشدة حين هممت بمصافحة أحد أبناء المرحوم و هو أحد أصدقائي الأعزاء لأني يوم رأيته تأكدت أن الحزن لا يتخطى حتى الرجال و الكبار و القادة
أما العم جاسم الصقر رحمة الله عليه فقد كان مثالاً للكويتي الحر الذي يكافح من أجل الديمقراطية و حرية الرأي و الحفاظ على المكتسبات السياسية التي يتميز بها شعب الكويت
كان العم الصقر من جيل سياسي يصعب أن نجد مثله في وقتنا الحاضر
أتمنى ان لا يتكرر غيابي مرة أخرى
و لكل من راسلني خلال تلك الفترة أهدي التحية
و للجميع .. أتمنى التوفيق

الجمعة، أغسطس 04، 2006

Kuwait & Lebanon

ما طبيت لبنان من قبل .. أبد ما زرتها
أظن إني الكويتي الوحيد اللي ما قط راحلها ؟ أهل و ربع و معارف شافوها و أنا يمكن كان ودّي بس الهوا ضدّي
و مع إني ما عتّبت لبنان إلاّ إني أرتبط باللبنانيين نفسياً
و كان أعز صديق لي في لندن لبناني جنوبي و هم صار أقرب رفيج لي في تركيا لبناني شمالي
*
وايد أشياء و طبايع تجمع بين الكويتيين و اللبنانيين على المستوى السياسي و هم على المستوى الإجتماعي
الأثنين يحبون يكشخون .. و لو كان الواحد على الحديدة بس هم تلقاه إزقرتي
الأثنين عندهم ديمقراطية و أحزاب و إنتخابات و تقارب بين السنة و الشيعة
الأثنين تعرضوا حق إحتلال و شافوا الدمار و تحملوا الظلم
إحنا بالكويت إحتلنا اليار الصدّامي الجزّار
و أهمه في لبنان إحتلهم اليار الصهيوني المجرم
إحترقت الكويت في يوم من الأيام و إستشهدوا وايد من أهلها
و اليوم تشتعل لبنان و يستشهد كثير من شعبها
*
يا جِماعة الخير .. العالم يراقب المدونين و المدونات و يحسب لهم حسابات كثيرة
فخل كل واحد يسأل نفسه عن اللي يكتبه و ينشره في موقعه
عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا و زِنوها قبل أن توزنوا فإن أهوَن عليكم في الحساب غداً أن تُحاسِبوا أنفسكم اليوم و تزَيَّنوا للعرض الأكبر يومئذٍ لا تَخفى منكم خافية
و خلونا نشوف مثال بسيط عن الرصد العالمي للمدونات
*
بعد بحث دام أسبوعين مع إحدى أفضل شركات العقار العالمية في جدة قدم لي الإخوان قائمة بفلل تتوافق مع شروطي فقمت بإختيار إحداها و وافقت المالكة و بقي توقيع العقد
يوم توقيع العقد : ألو ، السلام عليكم ، نعتذر بشدة حيث أن المالكة قالت أنها صلّت صلاة الإستخارة و قررت إلغاء الإتفاق و هي ترفض التأجير
*

الخميس، يوليو 27، 2006

M.Spencer + S.Bucks + T.Hilfiger

هي 3 أماكن قرّرت ان أقاطعها بعد أن وجدت لها إتصالاً بالكيان الصهيوني
لست متشدداً .. لكنني أحترم مبادئي كما أحترم نفسي .. فلا أُقبِّل اليد التي تصفع أمّتي
لن تخسر تلك المؤسسات عند مقاطعتي لها .. لكنني على الأقل لن أعيش تأنيب الضمير طوال عمري حين أدفع لهم مقابل بضائع أو قهوة لا تعتمد عليها حياتي بل و وجدت بدائل أفضل منها
***
ماركس سبنسر .. قامت بأموالها المستوطنات الإسرائيلية التي لا يحاربها ديننا فقط بل و يحرمها القانون الدولي
و المضحك المبكي أنني في أيام دراستي في أوكسفورد كنت في كل أسبوع أصادف أثناء نزولي إلى لندن مظاهرة و مسيرة إنجليزية هندية إحتجاجاً على دعم هذا المتجر للمستوطنات ، و في نفس الوقت تخرج المحجبات و العرب من أبواب هذا المتجر الضخم محملين بأكياس الملابس و البضائع التي دفعوا مقابلها أموالاً يبني بها اليهود مستوطناتهم على الأراضي العربية
بدائل بسعر مقارب : دِبِنهامز + توب شوب .. و غيرها من متاجر هذا الشارع
بدائل أغلى قليلاً : هارودز + سيلفريجِز .. و وجود شركاء يهود لا يعني بالضرورة دعمهم لإسرائيل
***
ستار بكس .. أعترف بأنني من الملايين الذين يشربون قهوتها في العالم كل يوم .. لكنني أعترف أيضاً بأن ما سمعت عنه و قرأته من تحيز واضح لهذه المقاهي ضد الفلسطينيين و مع الإسرائيليين جعلني أعيد النظر في الموكا و الهت جكليت
بدائل أخرى لا بأس بها : كوستا + سكند كب + القهوة الشعبية
***
تومي هلفقر .. رغم أنني لست من زبائنه إلا أنني تجنبت الدخول لمتاجره بسبب ما سمعته عن تصريحاته العنصرية تجاه المسلمين و السود و غيرهم من الذين يُقال أن المذيعة الأمريكية السمراء أوبرا قد دافعت عنهم و هاجمت مالك الشركة في إحدى حلقات برنامجها الشهير بسبب عنصريته البغيضة
و من لديه معلومات حول هذا الموضوع أرجو أن يمدني بها هنا أو عن طريق الإيميل كي أحدد موقفي من هذا المتجر الذي لم يربح منّي إلا بعض الدنانير مقابل حذاءٍ رياضي .. كرمكم الله
بدائل منافسة و ربما أفضل : ديزل + بِنِتون + لاكُست
***
عزيزي
عندما تُقاطع .. تَثبَّت
ثم .. أخلص النية لله
و بعدها .. إبحث عن البدائل
في النهاية .. إبتسم فأنت ذو مباديء

الأربعاء، يوليو 12، 2006

جّدة .. غير

نعم .. هذا شعارها .. و هكذا هو الواقع
بالطبع ماهي غير عن العالم .. لكنها غير عن جيرانها

تزوجت تركيا لمدة 3 سنوات قضيتها بين شهور من العسل و أيام يتخللها الخصام
و قبل أقل من أسبوع طلقتها بالثلاث و تزوجت جدة .. هي عروسي الجديدة .. و قبل ذلك هي عروس البحر الأحمر

وجدت أن جدة أقرب المدن للكويت في مميزاتها و سلبياتها
بَحريّة .. مساجدها في كل مكان .. حارّة و مرطبة .. بيوتها ضخمة و سياراتها فارهة
مجمعاتها ممتلئة و شوارعها مزدحمة .. فيها دواوين و فيها أيضاً كوت بو ستّة
!
أَنتظر الكونتينر .. أبحث عن رقم سهل لهاتفي .. سيارتي بعدها بالكويت .. قد يكون منزلي هو الذي يفصله عن البحر شارع و يبعد عن ستاربكس بخطوات .. أتمنى أن أعتمر في كل أسبوع مرة و لكن تجري الرياح بما لا تشتهي الطراريد
***
البرتقالي أحرز أكبر عدد من الأهداف .. و الأزرق صار الكابتن
و التنافس مستمر
***
حزب الله أسر جنديين إسرائيليين في وقت مناسب بالنسبة لحماس بحيث شتت ذلك التركيز الإسرائيلي و فرّق الجهود الصهيونية على جبهتين
***
عُمر الشيعي
!! أبيهااااا
Books
أذربيجان
2 أذربيجان
هي تلك المواضيع التي كتبتها في هذه المدونة قبل عام بالضبط و في نفس هذا الشهر من السنة الماضية
لمن يحب التطمش عليها .. إضغط هنا
**
كالعادة .. لنا لقاء إن شاء الله

الاثنين، يونيو 26، 2006

على الكاشي

لا أدري من أين أبدأ
و هل أكملها بالفصحى ؟ أم أنتقل للعامية ؟
وداعاً تركيا .. كلمة أرددها هذه الأيام حيث بدأ العد التنازلي لمغادرة هذه البلاد بعد 3 سنوات قضيتها للعمل هنا و لابد أن أُفرد يوماً ما موضوعاً خاصاً بهذه الفترة الحافلة
كونتينر ! .. هو ما أُغلق بابه الحديدي يوم أمس بعد أن طفح بما كان يحويه بيتي ، حيث يصل بإذن الله خلال شهر تقريباً لإحدى الدول العربية التي أنتقل للعمل بها قريباً
على الكاشي .. هو أنا ! نعم .. فبعد أن بقي مسكني خاوياً على عروشه فكرت بخيارين لا ثالث لهما .. إما أن أقضي أيامي القادمة في أحد الفنادق أو أن أصمد في مكاني هذا .. فوجدت أن مميزات بقائي هنا أفضل حيث المساحة أكبر و الإستقلالية و الخصوصية موجودة إضافة إلى الجانب الإقتصادي .. لهذا أكتب كلماتي هذه و حولي مستلزمات الحياة فقط .. ليست ماءً أو طعاماً بل هما هاتفان نقالان و تليفون المنزل مع اللابتوب و بعض الأوراق و الأقلام فيما تجد في غرفة أخرى قليلاً من الملابس و مستلزمات الإستحمام و الحلاقة و حقيبتان فارغتان
إنتخابات نيابية في الكويت .. تعيد لي ذكريات والدي في بداية الثمانينات و إنتخابات الجامعة في التسعينات
بإختصار .. لن أكون يومها في الكويت
المحاكم الإسلامية في الصومال .. بدايتها جيدة كما بدأت طالبان .. أتت في ظل صراع أمراء الحرب و فرق مسلحة متناحرة .. ثم سيطرت على الوضع و إستقرت البلاد .. لكن الخطأ يبدأ بعد ذلك ، فهل تتجنب المحاكم ما تعثرت به طالبان ؟
جندي إسرائيلي مخطوف .. هو ما إستنفر من أجله الأمريكان و المصريون و الفلسطينيون و غيرهم ! فيما يتجاوز كل هؤلاء المجزرة الإسرائيلية في حق أسرة عربية على إحدى الشواطيء الفلسطينية .. لماذا ؟ لأن الدم العربي أرخص من تراب ذلك الشاطيء فيما يفوق الدم الإسرائيلي البترول الخليجي في أوقات الحروب
أذربيجان .. قضيت فيها قرابة الأسبوع و هي المرة الرابع التي أذهب إليها للعمل .. طبيعتها بكر و خلاّبة إنما لم يعي هؤلاء المسلمون المستقلون عن الشيوعية حتى الآن كيفية إستغلال بلادهم النفطية
%%%
قال الرسول صلى الله عليه و سلم : لعن الله الراشي و المرتشي

الأربعاء، مايو 31، 2006

عودة سريعة لأحضان الوطن


أيام معدودة أقضيها في ربوع الكويت
و تحت أشعة شمسها الحارقة
التي يلتهب الشوق لها كما تُلهب أشعتها خيام المرشحين في هذه الأيام الديمقراطية
+++
صدق أمير الشعراء -أحمد شوقي- حين قال
و يا وطني لقيتُكَ بعد يأسٍ
كأنّي قد لقيتُ بك الشبابَ
و كلُّ مسافرٍ سيعودُ يوماً
إذا رُزق السلامةَ و الإِيابَ
+++
بغض النظر عن رأيي في المقولة التالية للأمير شكيب أرسلان
فإني أجد سيرته و حياته جديرة بالإهتمام و غنيّة بالدروس و العبر
يُفكّر الوطني بالاجيال القادمة
أما السياسي فيفكر بالإنتخابات القادمة
+++
إلى اللقاء .. بإذن الله

الأحد، مايو 21، 2006

حريَّة .. و ليست أَزمة


صديق عربي سألني متعاطفاً عما يحدث على الصعيد السياسي في الكويت ، و كان تعاطفه على أساس أن ما يحدث هناك هو أزمة و صراع و تصعيد خطير بل هو إنشقاق في الصف الوطني كما فهمت من سؤاله
و قد كان ردي عليه يحوي النقاط التي أسوقها الآن عل و عسى أن يستوعب الجميع حقيقة ما يحدث في الكويت حول مسألة الدوائر الإنتخابية
**
إيماني أن ما يحدث هو هبوب موسمي لرياح الديمقراطية الكويتية و هو ممارسة في إطار الحرية التي يتمتع بها الشعب الكويتي
فالتجمعات السلمية و الندوات السياسية ماهي إلا ترسيخ لنعمة الدستور الذي رفل بها الشعب الكويتي منذ عهد المغفور له بإذنه تعالى الشيخ عبدالله السالم الصباح
و بغض النظر عن التكتيكات السياسية و تقييمها ، فإن التعامل الحكومي مع القضية كان بأسلوب حضاري تفتقده العديد من الأنظمة في الكرة الأرضية عموماً و في الوطن العربي بشكل خاص
فلم تحرك الحكومة جيشاً جراراً من قوات الأمن من أجل قمع المعارضة ، و لم تُطلق و لله الحمد رصاصة مطاطية أو قنبلة مسيلة للدموع بل لم يُضرب الرجال بالهراوات و تُشد النساء من شعورهن كما يحدث في دول أخرى
قد يكون البعض محتجاً على منعه من دخول البرلمان على يد شرطي ، أو أنه غير راضي عن أسئلة وجهها رجل أمن دولة لأحد المشاركين في فعالية سياسية للمعارضة ، لكن هذا لا يُعد شيئاً مقارنة بدول يختفي فيها المعارضون خلف الشمس أو في غياهب السجون أو تحت الأرض في سراديب التعذيب
ما يحدث في الكويت لا يتعلق بإنشقاق الصف الوطني أو تأجج نار الطائفية كما يزعم البعض ، فكل من المعارضة و الحكومة تشكلان توليفة و تشكيلة من كافة أطياف المجتمع الكويتي ، فالشيعي و السني و الحضري و البدوي و الإسلامي و الليبرالي و الرجل و المرأة و السياسي و الطالب و الكبير و الصغير وقفوا جنباً إلى جنب في فريقين مختلفين في وجهات النظر المتعلقة بقضية سياسية دستورية ليست ذات صلة بأي موضوع ديني أو طائفي أو ما شابهه من مواضيع ذات حساسية كبيرة
**
أتمنى أن لا يطرح علي صديقي العربي تساؤلاته حول الحل -الدستوري- للمجلس فلست بضليع في الدستور و القانون مثلما يتفلسف البعض فيهرفون بما لا يعرفون ! و عسى أن لا يحرجني بذلك السؤال المتعلق بعدم التعاون بين السلطتين التشريعية و التنفيذية و ضرورة حل المجلس أو تغيير الحكومة .. أو كليهما
**
V for Vendetta
من الأفلام القوية التي شاهدتها ، المضحك أنني ذهبت قبل أسابيع مع نفس الصديق العربي لذلك الفلم -الذي لا أنصحكم بمشاهدته- و إنما أنصح بقراءة القصة التاريخية الواقعية التي يعتمد عليها هذا الفلم الذي أقتُبِست فيه أحداث حصلت في القرن السادس عشر بإنجلترا و في عهد الملك جيمس الأول حين كان أبناء المذهب الكاثوليكي يُعتبرون طبقة متدنية في ذلك المجتمع الملكي البروتستانتي الذي كان اللوردات و أعضاء البرلمان يضطهدون فيه الشعب بالتعاون مع الملك الذي كان غير مبالي بالكاثوليك رغم أن أمه كانت كاثوليكية
و لله الحمد و المنّة ، فإننا لا نجد في الكويت غ.فوكس و روبرت كاتسبي و هما ضمن ال 13 ثائر كاثوليكي الذين حاولوا تفجير البرلمان الإنجليزي .. و بحضور الملك
**
اللَّهم ثبت نعمة الحرية في كويتنا الحبيبة
**